404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • 2017-02-12

    بنت الليل - الجزء 15


    مرت أيام.. شهور حتى.. أصبحت ارسل المال لعائلتي بشكل دائم .. مال وفير..يقارب 4000 درهم شهريا.
    صار لدي هاتف ذكي ذو شاشة عريضة ..لم أكن من محبي تلك الاجهزة .. هاتف ذكي لشخص غبي ! لكن الفتيات كن يملكن مثله .. لم سأكون الاستثناء اذن..

    كثُرت الهدايا .. فساتين ،حلي ،مستحضرات التجميل ..كنت ألمك عددا هائلا من “السوتيانات و السليبات” بالألوان والأشكال ..
    تغير شكلي مع مرور الوقت اكتسبت وزنا زائدا، صبغت شعري بلون غامق وزاد طوله ..لم يعد طلاء الاظافر يفارق أظافري 
    الطويلة ..وصدري تعود رائحة “الشيشة و الڭارو و الشراب”

    كل ليلة كنت احادث “بديعة “..نقصوا مغامراتنا ..أرسلت لها يوما مبلغا من المال..لم تقبله و طلبت مني استرجاعه من البريد “غير كوني بيخير..هادشي لي بغيت” هكذا كانت تجيب حين كنت اسألها ان كانت تحتاج شيئا..يوما ما قالت لي أن “محسن” عاد و زارها ..سألها عني و أعطته رقمي بعد استشارتي..

    اتصل بي يوما.. ” آلو عويشتي.. انا فالرباط” .. حدد موعد اللقاء وحددت أنا المكان ..مقهى فخم بفندق فاخر .. كأني أتبهى بمن صرت !

    ارتديت اجمل ملابسي..صففت شعري الطويل ..وضعت “ماكياج” خفيفا .. كنت أبدو كالأميرات بشهادة الفتيات في البيت ..
    حال وصولي الفندق ..كان جالسا هناك .. زاد وزنه قليلا..اتصلت به كأني لم ألمحه “وي..فينك؟” بكل غطرسة كنت اتحدث .. ” انا حدا الشرجم..واش بغـ…” أقفلت الخط في وجهه قبل ان يكمل الحديث..

    ضاعفت جرعة العطر الغالي الذي كنت أضع وتوجهت نحوه .. وقف حين شاهدني ..أخذ وقتا ليستوعب من التي تقف أمامه ..
    نظراته حملت تفاصيل و زوايا جسدي ..”جيتي زوينة وكاتحمقي..توحشتك ” مددت له يدي .. قبلها وجلس.هادو عطيتيهوملي قبل ماتمشي..باش نشري جلابة ،سوتيانات وسليب ونصايب شعري..خليهوم ليك .. دابا تحتاجهوم”

    جلست ..وضعت حقيبتي بجانبي وهاتفي الذكي بجانب الطاولة..

    كنت أشعر بٱندهاشه مما يرى .. كان الصمت سيد الجلسة ..حتى تقدم النادل وتحدث “محسن” ..” جيبلي نص نص” قالها وهو يبحلق في القائمة .. استدار نحوي النادل ” كاپوتشينو .. ميغسي “..ابتسمت .. لأني تذكرت “الملوي والرايب” بصحبة “بديعة” ، و عصير الليمون في المقاهي بصحبة “محسن” ..

    تبادلنا أطراف الحديث..خلاصة ما قيل هو أنه اشتاق إلي .. وندم على تركي ذات يوم.. كانت ردود فعلي باردة برودة الصقيع ..
    مر بعض الوقت حتى اتصلت “نجاة” .. “عويشة .. آجي خلاص باش نوجدو ل ليلة”..كانت تتحدث عن ليلة مع زبناء من نوع خاص.. “واخ شوية ونجي”

    رفعت يدي بكل لباقة منادية على ذاك النادل اللطيف..”نعام اللالة؟” أجبته..” أنا عيشة ماشي لالة ..الحساب عافاك أخويا” .. “74 درهم أختي..” استدرت لآخذ النقود من حقيبتي .. “آش كاديري آ عويشتي .. انا نخلص “..لم أعر كلامه أهمية فقط أجبت “قادة براسي..”

    أعطيت للنادل ورقة من فئة 100 درهم..”لي الباقي ليك أخويا ..” ..

    وقفت .. قبل رحيلي وضعت مالا امام “محسن”..”هادو عطيتيهوملي قبل ماتمشي..باش نشري جلابة ،سوتيانات وسليب ونصايب 

    شعري..خليهوم ليك .. دابا تحتاجهوم” و انصرفت كأني انتصرت على جيش عساكر..

    لعودتي .. استقبلتني الشرطة .. بأكاليل الاصفاد.

    هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى، حيث يمكنك أن تولد مثل هذا النص أو العديد من النصوص الأخرى إضافة إلى زيادة عدد الحروف التى يولدها التطبيق

    الكاتب : Chouf - Chouf TV

    جميع الحقوق محفوظة ل شوف شوف TV