قصة عشق .. كل يوم في السابعة مساءً يتحرك هذان التمثالان يتعانقان ثم ينفصلان - شوف شوف TV قصة عشق .. كل يوم في السابعة مساءً يتحرك هذان التمثالان يتعانقان ثم ينفصلان

شوف شوف Chouf Chouf TV

قصة عشق .. كل يوم في السابعة مساءً يتحرك هذان التمثالان يتعانقان ثم ينفصلان

قصة عشق .. كل يوم في السابعة مساءً يتحرك هذان التمثالان يتعانقان ثم ينفصلان

شارك المقالة

قصة عشق .. كل يوم في السابعة مساءً يتحرك هذان التمثالان يتعانقان ثم ينفصلان

قصة عشق .. كل يوم في السابعة مساءً يتحرك هذان التمثالان يتعانقان ثم ينفصلان

في دولة جورجيا ينتصب تمثالان عملاقَان يتعانقان! ، تعرّفوا على علي ونينو وعلى حبّهما الرمزي في باتومي في دولة جورجيا.


صحيح أننا نعرف الكثير من قصص الحب مثل قصّة روميو وجولييت ولكن قصّة علي ونينو ليست معروفة بهذا القدر. مع أن هذه القصّة جميلة أيضًا. 


كتب هذه القصّة قربان سعيد الأذربيجاني الأصل. قّصة علي ونينو هي حكاية عشق حصلت في باكو بين رجل مسلم وأميرة شابة مسيحية جورجيّة الأصل. أدّت الإختلافات الثقافية إلى مواجهة العاشقين مشاكل كثيرة وانفصل الحبيبان نهائيًا بعد الإجتياح الروسي.


نشرت الرواية في البدء في العام 1937 ثم تُرجِمَت إلى 37 لغة مختلفة. كما نتج عن الرواية فيلم سينمائي.


والآن يظهر عاشقا "قربان سعيد" على شكل تحفة فنّيّة. أخذت الفنانة الأمريكية تمارا كفيسيتادزي المبادرة بإحياء ذكرى الحبيبين من خلال تمثيلهما على شكل تمثالين عملاقين من الفولاذ بطول 7 أمتار وتحت إسم "تمثال الحب". والأجمل من ذلك هو أن هذه التحفة الفولاذية الهائلة...تتحرّك!


يتمّ التحكّم بالنصب بواسطة الحاسوب فيقترب العاشقان بلطف من بعضهما البعض كل يوم في حوالى الساعة السابعة مساءً كي يتعانقا. تدوم الحركة حوالى 10 دقائق لأنه بحسب الرواية يبتعد التمثالان عن بعضهما البعض ويتّجه كل منهما إلى الجهة المعاكسة للآخر...

يمكنكم الانضمام الى متابعينا في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي للتوصل بكل جديد مدونة اليازبرو في مختلف المواضيع التقنية اليومية

أحدث الاخبار التقنية

في الموقع الان

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *