404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • 2017-02-12

    بنت الليل - الجزء 11



    كانت “نجاة” تمتهن الدعارة.. دعارة فخمة .. زبائنها أجانب أغلبهم من السعودية و الخليج .. كانت تمنحهم جسدها مقابل مال كثير.. ..

    ارتحت ، استحممت و نمت رغم الصوت المزعج جدا .. صوت كان ينبعث من صالون البيت .. العديد من الاصوات .. نساء و رجال .. رائحة السجائر و “الشيشة ” تعم المكان .. قبل خلودي للنوم اختلست لقطات من ثقب الباب .. “ناري أمِّي آش هادشي” .. نساء شبه عاريات .. خمور، سجائر، فواكه جافة و مكسرات .. يجلس الذكور و النساء ترقصن... غاتخدمي ليوم فابور..نجرب خدمتك” هذا ماقاله لي .. كان العمل مقابل ثلاتين درهما .. وافقت دونما اعتراض. ..

    عدت بكل هدوء لمكاني .. ونمت. ..

    صباح ذاك اليوم .. استيقظت .. نظفت المطبخ و “الصالون” و أكلت بقايا “اللوز و الڭرڭاع” .. جلست أنتظر “نجاة” .” ..
    بعد قليل خرجت “نجاة” عارية .. كما ولدت .. صدمت .. ليس لأنها عارية .. بل لأن جسدها كان رائعا .. صدرها مشدود .. و أطرافها كانت مثالية .. أول سؤال تبادر إلى ذهني ” علاش هادي قـ”*** ..

    قالت لي “صباح الخير آ عيشة .. تسناي نبول ونجي نوريك فين تمشي تقلبي على خدمة ” .. عند خروجها ارتدت “پينوار” أحمر .. من ذاك الثوب الحريري الخلاب .. يداه كانتا مكسوتان بالريش .. جلست بجانبي ” سيري شدي طاكسي كبير و سيري للمدينة .. قلبي على راسك ..و بدلي ديك الحالة ” .. دخلت غرفتها عادت بعد دقائق حاملة في يدها سروال “دجين و وتريكو ” قالت “هزي من البلاكار سبرديلة كحلة .. الله يسهل و خلي تيليفونك مشعول” وعادت للغرفة ..

    ذاك فعلا ما فعلته .. وصلت “باب الأحد” .. رحت أسأل عمن يمكن أن يشغلني بمقهى ، بمطعم أو مكتب حتى .. إجاباتهم كانت تختلف .. كانوا يطلبون رقم هاتفي و عنواني و شهاداتي.. شعرت “بالحڭرة” .. كانت تلك الشوارع تغص بالبشر. ..
    بعد بحث مرير .. وجدت سيدا ودد تشغيلي .. عاملة نظافة بمقهاه .. “غاتخدمي ليوم فابور..نجرب خدمتك” هذا ماقاله لي .. كان العمل مقابل ثلاتين درهما .. وافقت دونما اعتراض. ..

    عملت ذاك اليوم بجهد و صمت قاتلين .. اتصلت بي “نجاة” تتفقد حالي .. عدت للبيت جثة من التعب .. وجدت الكثير من الوجوه في البيت..نساء ورجال ..الكل يرقص .. شبه عراة .. نمت ..

    استيقظت على الساعة السادسة .. “جمعت الدار” ارتديت ملابسي .. و اخذت “طاكسي” متوجهة نحو المقهى…
    عند وصولي وجدت “الپاطرون” وحده …


    هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى، حيث يمكنك أن تولد مثل هذا النص أو العديد من النصوص الأخرى إضافة إلى زيادة عدد الحروف التى يولدها التطبيق

    الكاتب : Chouf - Chouf TV

    جميع الحقوق محفوظة ل شوف شوف TV